الأربعاء، أغسطس 16، 2006

يوميات ذاكرة متعبة


لا يجب أن ننسي شيئا و نحن نستعد لبدء صباحاتنا،
أن ما يجعل منا بشر ،
- هو أن نتعلم الفرق بين الدمع و المطر -
ففي صباحاتنا يجيء الماء أزرقا و حزينا كعيونك ...
يجئ هادئا ...
يتسلل حتي الحنجرة ...
ليمنعنا من الصراخ .


يمنعنا من الصراخ
و نحن نراهم يبنون مزيدا من الجدران حولنا ،
هم كانوا يوما مثلنا لكنهم يخافون البراح ...
فبنوا جدارا ثم اخر و اخر ....
حتي أختنقوا، و جلسوا يحضرون أكفان بيضاء طويلة
- تكفي للف العالم كله-
وحده الماء الأزرق الحزين يتسلل ،
يهدم جدرانهم ، جدارا تلو الاخر حتي يصل الينا و يغرقنا في العدم .......
صدقوني لكي نحافظ علي هشاشتنا ؛
لا تثقوا في الدمع/المطر .

3 Comments:

At 22/8/06 18:59, Blogger dreaming bird said...

I see this as astrong poem .. says alot .. faces us with unwanted truth

ففي صباحاتنا يجيء الماء أزرقا و حزينا كعيونك ...
يجئ هادئا

i didn't like the word يجئ i felt that يأتى may be gonna be better .

هم كانوا يوما مثلنا لكنهم يخافون
البراح ...

i liked alot this sentence .. made me think can we be like them oneday ? ... oh god

جلسوا يحضرون أكفان بيضاء طويلة
- تكفي للف العالم كله

like the image here scary but new

لا تثقوا في الدمع/المطر .

what a harsh end ya ibrahim .. u made me scared i can trust my own tears so far but others tear ...am not sure but about the rain ..mmm..i may say rain doesn't play the same role with all ppl .. fair or not it is not he point .. but i am sure that rain delivers everyone a private message unclear to others...
good work ya ibrahim .. waiting better than this , good luck

 
At 26/8/06 20:16, Blogger Epitaph said...

لا تثقوا في الدمع/المطر
:(
جميلة يا سيد العارفين
and I can see that masha Allah your talents is growing more and more!!!

keep it up!!

 
At 2/9/06 22:57, Blogger nephthys said...

أن نتعلم الفرق بين الدمع و المطر !!

:)

"هنالك أكاذيب نحاول أن نصدقها حتى نُخرج النشرات الجوية،
لكن عندما تنهطل الأمطار داخلنا
من يجفف دمع السماء"
ّ
ذاكرة الجسد - أحلام مستغانمى

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home